القدس: تنصيب النائب البطريركي للكنيسة الأرمنية الكاثوليكية

تم يوم الإثنين 17 حزيران، في المرحلة الرابعة من درب الآلام في مدينة القدس، تنصيب النائب البطريركي للنيابة البطريركية في القدس وعمان، المونسينيور جوزيف زباريان. 

وقد ورد في ختام قرار التعيين البطريركي، الذي وقع عليه غبطة البطريرك غريغوريوس بطرس العشرين غابرويان، بطريرك قيليقية للأرمن الكاثوليك من مقره الواقع في بيروت (لبنان)، ما يلي: "نرفع صلواتنا إلى الله الكلي القدرة، كي يزيدك من غيرة وحكمة الراعي الصالح، ولكي تقوم على أفضل وجه بهذه المهمة المزدوجة والحساسة التي عُهد بها إليك". أقيمت رتبة التنصيب خلال الليتورجية الإلهية، وقد ترأس الإحتفال صاحب السيادة المونسينيور رفائيل فرانسوا ميناسيان، بمشاركة بعض المؤمنين من الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في القدس والسفير البابوي في اسرائيل والقاصد الرسولي في القدس وفلسطين، المونسينيور ليوبالدو جيريلي، اضافة إلى المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية في القدس، المونسينيور بييرباتيستا بيتسابالا، وحارس الأراضي المقدسة، الأب فرانشيسكو باتون، والعديد من الممثلين عن الجماعات المسيحية الاخرى في القدس. وقد حيى المونسينيور زباريان أثناء الإحتفال المؤمنين، معبراً لهم عن فرحه بخدمة الكنيسة في القدس. 

ولد المونسينيور جوزيف زباريان في مدينة حلب (سوريا)، والتحق بالمعهد الإكليريكي هناك في عام 1990، حيث أمضى فيه سنتين قبل أن ينتقل إلى روما. التحق في ايطاليا بالمعهد الحبري الشرقي، حيث حصل على شهادة الفلسفة واللاهوت من جامعة القديس توما الأكويني الحبرية. سيم كاهناً في عام 1999، لأبرشية حلب، حيث خدم في عدد من الرعايا هناك، اضافة إلى تدريسه في كلية اللاهوت المسيحي في العاصمة دمشق. تم في عام 2016 تعيين المونسينيور زباريان مدبراً لأبرشية بغداد. 

تأسست الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في عام 1740، وهي احدى الكنائس الكاثوليكية البطريركية "الشرقية التي تتمتع بحكم ذاتي" (sui iuris orientali)، وتحافظ بذلك على تقاليدها الشرقية الخاصة على المستوى الليتورجي والروحي واللاهوتي بل وأيضاً على مستوى الحق القانوني الذي تتبعه. ورغم الإختلافات التي تميزها عن الكنيسة اللاتينية، إلا أنها على شركة كاملة مع الكرسي الرسولي، وهي ترتبط به من خلال الدائرة الفاتيكانية الخاصة التي تدعى بمجمع الكنائس الشرقية. يوجد للكنيسة الأرمنية الكاثوليكية حضور، من خلال العديد من الجماعات التابعة لها، في أرمينيا ومصر واسرائيل وايران والعراق ولبنان وفلسطين وسوريا  وتركيا، اضافة إلى العديد من المناطق الأخرى حول العالم التي استقرت فيها الجماعات الأرمنية بعد تشتتها.      
 

 

Photo: Garo Nalbandian