تخريج ذوي الاحتياجات الخاصة من مدرسة هيلين كيلير في القدس

احتفلت مدرسة هيلين كيلير في القدس التابعة لحراسة الاراضي المقدسة بتخريج الفوج الاول من ذوي الاحتياجات الخاصة , الذين بنوا برعاية المدرسة سلما من العزيمة والصمود ، ليتخطوا عوائق القدر ، فهزموا عبوس الأمس ورسموا ابتسامة المستقبل .
حضر الاحتفال الذي جرى في السادس والعشرين من حزيران ، كل من حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون ، ومدير المدرسة الأب إبراهيم فلتس ، والهيئة التدريسية ، وأولياء أمور الخريجين , وسفير دولة فلسطين لدى الكرسي الرسولي عيسى قسيسية .

بدأ الحفل بدخول موكب الخريجين ، يتقدمهم الاب فراشيسكو باتون ، والأب ابراهيم فلتس ، وبعد الكلمة الترحيبية عزف النشيد الوطني لمدارس تيراسنطا

الأب فرانشيسكو باتون
حارس الأراضي المقدسة
نحن فخورون جدا في هذه السنة الغريبة بان اتيحت لنا الفرصة لإقامة الاحتفال لتخريج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة . من المهم جدا بأن نحمل رسالة مفادها أنه يجب أن يكون الشباب والناس ذوو الاحتياجات الخاصة مندمجين بشكل كامل في المجتمع الطبيعي .

الأب إبراهيم فلتس
مدير مدرسة هيلين كيلير
رسالة الرهبان الفرنسيسكان هي أنهم يهتمون دائما بالشباب وبتعليمهم وبالمدارس . نحن نوفر التعليم للناس والبيوت والعمل أيضا ، لكي يبقى المسيحيون في هذه الأرض المقدسة ، رغم أن ذلك عبئ كبير على كاهل حراسة الأراضي المقدسة ، ولكننا سنستمر بتقديم هذه الرسالة العظيمة لا سيما للمكفوفين

لقد وفرت مدرسة هيلين كيلير لهؤلاء الطلاب كل الوسائل للخروج من الظلمات الى النور .

عبد الرحمن ابو رميلة
طالب خريج مدرسة هيلين كيلير
أشكر الإدارة والأب ابراهيم والمدرسة برمتها على توصيلي الى المستوى الذي وصلت اليه ، لأنني حين قدمت الى المدرسة لم أكن اعرف شيئا في مواد التعليم .

وقد أبهرت إحدى الطالبات الكفيفات الحاضرين ، خلال قراءتها قصيدة شعرية بخط برايل .

و في كلمته نيابة عن أولاياء الأمور قال والد أحد الخريجين :
أيقنت أن الحلم الذي كان صعب المنال اصبح اليوم حقيقة .

شيرين سعيد
مستشارة تربوية – نائبة مدير مدرسة هيلين كيلير

عمل طاقمنا بطريقة متناغمة جدا ، بحيث استطاع تحدي جميع الصعوبات والحواجز التي واجهها الطلاب الذين يعانون مشاكل بصرية وتواصل معهم وهم في بيوتهم .
نشكر الله , لقد التزمنا بالمناهج التعليمية حتى نهاية فترة الكورونا وعنما عدنا لم نقصر إطلاقا بمواد التعليم .

وفي كلمته قال الأب فرانشيسكو باتون إن مدرسة هيلين كيلير لذوي الاحتياجات الخاصة هي بمثابة آخر العنقود أي طفل الأسرة المدلل بالنسبة لحراسة الأراضي المقدسة , وتحظى بمكانة خاصة لديها .
,وسلم الطلاب الخريجون الشعلة والعلم لطلاب الصف الحادي عشر , ليواصلوا السير على طريق التألق والنجاح .

ومن أبرز الفقرات الغنائية التي قدمت خلال الحفل ترنيمة " يا فرنسيس كن لكنيستي مرمما "

وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على الطلاب الخريجين .

الأب فرانشيسكو باتون
حارس الأراضي المقدسة
نتمنى كل الخير لهذه المجموعة الصغيرة من الطلاب الخريجين ونتمنى أن يعم الخير حياتهم .

الأب إبراهيم فلتس
مدير مدرسة هيلين كيلير
هذا يوم سعيد بالنسبة لنا وبالنسبة لأهاليهم وللمعلمين والهيئة التدريسية ، فهذا يوم كبير يوم فرحة للجميع ، ونتمنى لهؤلاء الطلاب بالذات مستقبلا أفضل من الذي عاشوا فيه

وبعد توزيع الشهادات على الخريجين تناول المحتفلون بعض التضييفات بجوء من الفرح والابتهاج .

 

 

Christian Media Center