رسالة عيد الميلاد للعام ٢٠٢١

فقامَ فأَخَذَ الطِّفْلَ وأُمَّه لَيلاً ولَجَأَ إِلى مِصر (متى 2: 14)

للسنة الثانية على التوالي، هنا في بيت لحم ما زالت العائلات تعاني من عواقب اقتصادية خطيرة للوباء. إنها عائلات يحاول فيها الآباء، تمامًا مثل القديس يوسف ومريم زوجته، بذل كل ما في وسعهم لرعاية أطفالهم في لحظة تاريخية صعبة للغاية.
بالنسبة لرسالة عيد الميلاد لهذا العام، كنت أرغب في اصطحابكم لمزار مغارة الحليب والتي تبعد حوالي مائة متر عن مغارة المهد. إنه مزار جميل ومهم جدًا ، يذكرنا بأن عيد الميلاد ليس فقط شعرًا جميلاً، إلا أن الدراما والصعوبات حاضرة أيضاً. في اللحظة الحاسمة من التاريخ، التي أصبح فيها ابن الله إنسانًا ليشاركنا حياتنا وينقذنا، واجه العداوة والرفض المتجسدين بملك قاتل مثل هيرودس، متعطش للسلطة وخائفًا من فقدانها!


بالفعل في بيت لحم، بمجرد ولادته، واجه يسوع هذا العداوة وهذه الرفض في القدس، فبعد حوالي ثلاثين عامًا سيحكم عليه بالموت على الصليب.
تذكرنا مغارة الحليب أنه في منتصف الليل اضطر يوسف للنهوض ويأخذ الطفل يسوع وأمه مريم معه هارباً بهما إلى مصر. تذكرنا مغارة الحليب أيضًا بلفتة الأم وحنانها التي ترضع الطفل يسوع في وقفة قصيرة.
تذكرنا لفتة مريم الرقيقة بواقعية وحقيقة سر التجسد. اختار ابن الله في جسده أن يشارك طبيعتنا البشرية في كل شيء.
مريم التي تحمل الطفل بحنان بين ذراعيها وترضعه، بعد سنوات عديدة هي نفسها ستحمله مرة أخرى بين ذراعيها ابناً معذّباً ميتاً ومنزلاً عن الصليب.
في هذا المكان، يجعلنا عيد الميلاد نشعر بالفعل بعيد الفصح.


من الطبيعي هنا أيضًا التفكير بالعديد من العائلات التي تواجه صعوبات اليوم في مختلف بلدان العالم؛ فالعديد من العائلات قد أُجبرت على الفرار من ديارها وبلدانها وأوطانها بسبب اضطهادها من قبل الأنظمة السياسية التي تجسد عقلية هيرودس أو بسبب الكوارث الاقتصادية والبيئية المتكررة التي تجبرهم على ترك كل شيء والهجرة.
في هذا المكان، يجب أن نسلّم كل هذه العائلات في حضن عائلة يسوع المقدسة ويوسف ومريم، لكن الأمر يتعلق أيضًا بمطالبة العائلات الأخرى، أولئك الذين هم على خير، وأولئك الذين لا يضطرون إلى الهروب، إلى معرفة كيفية أن يفتحوا قلوبهم ليسوع!
أتمنى لكم ميلاداً مجيداً من بيت لحم
أتمنى لكم ميلاداً مجيداً من مزار مغارة الحليب
أتمنى لكم ميلاداً مجيداً من نفس المكان الذي يعلمنا يوسف ومريم كيف نحرس ابن الله ونعتني به من خلال حماية ورعاية طفل، كل طفل، كل شحص ضعيف ومحتاج.
عيد ميلاد مجيد!