نداء الأب فرانتشيسكو باتّون لمسيحيي الأراضي المقدسة في عشية عيد البشارة.

في العام الماضي، حتى في الأراضي المقدسة، وُضِعنا على المحك بسبب الوباء الذي أصاب العالم بالشلل.

على الرغم من هذا الوضع، واصلنا حراسة أماكن فدائنا المقدسة والجماعة المسيحية التي لا تزال تتواجد وتقاوم هنا.

لقد كثفنا صلواتنا في كنيسة القيامة، في الجسمانية، في بيت لحم، في الناصرة، وفي المزارات الأخرى من أجل العالم أجمع.

لقد واصلنا في رعايانا رعاية المسيحيين العرب والمسيحيين الناطقين بالعبرية واليونانية والعمال الأجانب المهاجرين واللاجئين.

من خلال مدارس تيرا سنطا، تمكن حوالي ١٠ آلاف طفل وشاب وشابة، من الاستفادة من التعليم الجيد.

وقد تم تكثيف الالتزام الخيري لتلبية الاحتياجات الأساسية للسكان الذين عانوا من الوباء وأيضاً من الحرب وغياب الرعاية الاجتماعية والصحية.

كل هذا له تكلفة تغطي جزءا كبيرا منها لمة الجمعة العظيمة من كل عام.

هذا العام، أكثر من أي وقت مضى، نحن بحاجة إلى سخاء المسيحيين من جميع أنحاء العالم، بحاجة إلى كرم كل واحد وواحدة منكم.

نطلب مساعدتكم هذا العامَ أيضاً، بحسب إمكانياتكم، ووفقاً لكرم قلبكم، حتى نستطيع مساعدة المحتاج.

ساعدونا لنتمكن من المساعدة، وليبارك الرب ويكافئ كل واحد ٍ وواحدة منكم.