ميلانو: مؤتمر مفوضي الأرض المقدسة الناطقين باللغة الإيطالية

تم صباح هذا اليوم في ميلانو، لدى الأنجيليكوم التي تقع في ساحة سانت أنجيلو، افتتاح مؤتمر مفوضي الأرض المقدسة الناطقين باللغة الإيطالية (يشمل هذا المؤتمر، بالإضافة إلى إيطاليا، بعض البلدان السلافية مثل بولندا وسلوفينيا وكرواتيا ومالطا)، وذلك بحضور الأب الحارس فرانشيسكو باتون. وبعد تقديم البرنامج من قبل رئيس مجلس المفوضين الإيطاليين والمفوض العام في نابولي، الأب سيرجيو غالدي، قام الأب الحارس بالتطرق إلى الاطار الذي ينعقد فيه هذا المؤتمر.

يعتبر الموضوع الذي تم اختياره "فرنسيس، مزيل الجدران" امتداداًللاحتفالات التي أقيمت في الذكرى المئوية الثامنة للقاء بين فرنسيس الأسيزي والسلطان الملك الكامل. وقد تطرق الأب باتون من جديد إلى وثيقة أبو ظبي التي وقّعها البابا فرنسيس والإمام الأكبر للمسجد الأزهر في القاهرة، أحمد الطيب في شهر شباط الماضي. كما واستذكر الأب الحارسأيضاً الاحتفال الذي أقامتهرهبنة الإخوة الأصاغر في دمياط في مصر، خلال شهر آذارالماضي، بحضور الرئيس العام للرهبنة، الأب مايكل بيري، متطرقاً قبل كل شيء إلى "العديد من مجالات الحوار" التي يشارك فيها رهبان الحراسة: كالتعليم والمدارسوالالتزام بالعمل مع المهاجرين واللاجئين في سوريا ولبنان وأنشطة الحوار المسكوني والحوار بين الأديان.

استمرت الفترة الصباحية بمشاركة الأبمارتشيلو تشيتشينيلي، مستشار الأرض المقدسة والمسؤول عن التنسيق بين مفوضي الأرض المقدسة على المستوى الدولي. وقد تطرق في مداخلته إلى الدور الذي يلعبه والمسؤولية التي يتحملها كل واحد من مفوضي الأرض المقدسة.

في فترة ما بعد الظهر، تم التخطيط لدعوة المشاركين إلى جولة مصحوبة بمرشد لزيارة كاتدرائيةميلانو (Duomo)، بينما أقيمت في المساء سهرة صلاة تضمنت شهادات حياة، وذلك في كنيسة القديسة مريم سيدة السلام (شارع سان بارنابا، 40)، مقر جمعية فرسانالقبر المقدس في ميلانو.

خصص المؤتمر في اليوم التالي جلسة له لدى جمعية الأرض المقدسة، للنظر بعمق في العمل الذي يتم إنجازه في مجال المعلومات والثقافة من قبل مجلات الأرض المقدسة ودار النشر. وفي فترة ما بعد الظهر، أقيم لقاء مع جماعة موندوايكس(Comunità di Mondo X)، المقيمة أيضًا في الأرض المقدسة على جبل طابور.تلى ذلك كله الاحتفال بالقداس الإلهي الذي ترأسه المونسينيور باولو مارتينيلي، من الإخوة الأصاغر الكبوشيين، وهو اليوم الأسقف المساعد في أبرشية ميلانو.

بدأت المجموعة صباح يوم الخميس بجولة مصحوبة لزيارة دير الكرتوزيين في بافيا، وهو يمثل جوهرة الفن في مقاطعة لومبارديا. وفي فترة ما بعد الظهر، جرت انتخابات تم خلالها اختيار مجلس الإدارة ورئيس المؤتمر للسنوات الثلاثة المقبلة، تلاها تقديم كتاب ماركو دال كورسو: "لاهوت الضيافة" (La teologiadell’ospitalità).

أقيم يوم الجمعة، بعد القداس الذي ترأسه مسؤول العمل الرعائي مع السواح في أبرشية ميلانو،الأبماسيموبافانيلو، اجتماع آخر مع جمعية الأرض المقدسة (ATS Pro Terra Sancta)، لإجراء دراسة متعمقة تختص بالتزام هذه المؤسسة غير الربحية التي تدعم حراسة الأراضي المقدسة خاصة في مجال التعاون ودعم المشاريع المختلفة. 

في وقت متأخر من بعد ظهر يوم الجمعة، عندما يقتربمؤتمر المفوضين من نهايته، سيتم تقديم كتاب روزا جيورجيحول اللقاء بين فرنسيس والسلطان في الفن، وهو موضوع مفيد لإدراككيف تم، عبر القرون المختلفة، فهم هذا الحدث الذي تم في دمياط.

وفي يوم السبت، سيسافر مؤتمر المفوضين الناطقين باللغة الإيطالية إلى روما، حيث سيحتفل المشاركون باليوم الثاني عشر لمتطوعي الأرض المقدسة، حول موضوع: "الإستقبال والإيمان. في الذكرى المئوية الثامنة لرحلة القديس فرنسيس الأسيزي إلى الشرق".

Giuseppe Caffulli