منح دراسية من أجل البقاء في الأرض المقدسة

جورج حليس
لقد انتهيت من دراسة علم النفس العام الماضي في الجامعة العبرية ... التي تقع هناك على جبل الزيتون.

جورج حليس
أنا اسمي جورج، وأبلغ من العمر 23 عاما، أنا مسيحي كاثوليكي،وأعيش في حارة النصارى في البلدة القديمة.

من بين الطرق العديدة التي تلتزم بها حراسة الأراضي المقدسة من أجل دعم السكان المسيحيين المحليين، برنامج المنح الدراسية، خاصة البرنامج الذي يهدف إلى تمويل الدراسة الجامعية للشباب. والحيلولة دون اتخاذ القرار بالسفر إلى الخارج للدراسة ، ثم البقاء هناك.

جورج حليس
هناك العديد من الشباب الذين لا يحبون الوضع الحالي، ويرغبون في الذهاب إلى الخارج للعثور على فرص أفضل. لقد فكرت أيضا بالذهاب إلى الخارج لدراسة علم اللاهوت في الولايات المتحدة، لكني أحب البقاء هنا في وطن المسيح، أحب أن أكون في الأرض التي عاش فيها يسوع. فإذا غادر جميع المسيحيين، لن يبقى أحد هنا.

الأب رمزي صيداوي الفرنسيسكاني
الوكيل العام لحراسة الأرض المقدسة
في معظم الحالات، لم يعد أولئك الذين ذهبوا للدراسة في الخارج من أجل العيش هنا مرة أخرى. تريد حراسة الأراضي المقدسة مساعدة جميع الناس على البقاء في هذا البلد، وخاصة المسيحيين الشباب. لقد تمثلت الخطوة الأولى بتزويدهم ببرنامج دراسي عادي بتكاليف منخفضة من خلال مدارسنا، وكانت الخطوة الثانية هي تزويدهم بمنح دراسية في الجامعات.

يتم في كل عام تقديم ما مجموعه 500 منحة دراسية . وأكثر التخصصات الدراسية المطلوبة هي الاقتصاد والعلوم والطب والهندسة.

الأب رمزي صيداوي الفرنسيسكاني
الوكيل العام لحراسة الأرض المقدسة

طلابنا اليوم منفتحون على جميع الجامعات: فقد لاحظنا في السنوات الأخيرة، أن هناك ميلا متزايدا من جانب طلابنا المسيحيين في القدس الى الالتحاق بالجامعة العبرية، أو على الأقل الدراسة في المجالات المتوفرة في إسرائيل. لكن لا يزال هناك إقبال على الجامعات الفلسطينية، ولا سيما جامعة بيت لحم وجامعة بيرزيت والجامعة العرَبية الأمريكية في جنين، وذلك بسبب التخصصات التي تقدمها. و ما يجذب الشباب بصورة أكبر، هو التخصصات، ومن ثم سهولة العثور على عمل .

الموسيقى، العنوان: موسيقى للمدرسة والدراسة الجامعية. المؤلف: لكيبلاك كات