من كنيسة دير المخلص إلى العلية: عيد العنصرة في القدس

بدأت الاحتفالات بعيد العنصرة في القدس من كنيسة دير المخلص. وقد ترأس حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، يوم الأحد 31 أيار، القداس الإلهي الذي أقيم في الكنيسة الواقعة وسط الحي المسيحي في بلدة القدس القديمة. تم بناء هذه الكنيسة في الدير الذي انتقل إليه الرهبان الفرنسيسكان في الأرض المقدسة، بعد طردهم من العلية عام 1551، وقد نالت هذه الكنيسة في عام 1561 من البابا بيوس الرابع  ذات الغفرانات التي كانت مرتبطة في السابق بالعلية (لمعرفة المزيد حول كنيسة دير المخلص).

وقد فرحت العائلة الفرنسيسكانية في الأرض المقدسة خلال الاحتفال بعيد العنصرة هذا العام أيضاً بمنح رتبة الشدياق لأربع عشرة راهباً ورتبة القاريء لخمس عشرة آخرين.

وفي عظته، علق الأب الحارس قائلاً: "نحتفل ونأوّن في هذا اليوم حدث حلول الروح القدس على التلاميذ المجتمعين للصلاة في العلية مع مريم. وإذ نتأمل خلال هذا العيد بما يحققه الروح القدس من اعمال في حياة الإنسان المسيحي وحياة الكنيسة، نتعلم كم أن الروح مهم لحياة المسيحي وحياة الكنيسة، ولحياة كل واحد منا". وتابع الأب فرانشيسكو باتون عظته موضحاً معنى الرموز التي تشير إليها القراءات، والتي تساعدنا على ادراك معنى الروح: رمز الريح والنفحة والنار والألسنة المنطلقة القادرة على الفهم. وتابع الأب الحارس قائلاً: "يحقق الروح تنوعاً رائعاً داخل الجماعة المسيحية، ترافقه في الوقت نفسه وحدة عميقة. ان تنوع اللغات والمواهب والأذواق والأدوار والمهام، الخ.، هي ليست أمراً يفجر الكنيسة كما تفجرت البشرية وهي تحاول بتكبر بناء برج بابل؛ ولكن بفضل عمل الروح، فإن هذا التنوع يقوي الكنيسة ويجعلها حية وجميلة وجسدا واحداً، مؤسِّساً إياها على علاقة الحب، على صورة الثالوث. أما خدمات الشدياق والقاريء التي منحت لكم اليوم، أيها الإخوة الشباب الأعزاء، فهي أيضاً تندرج ضمن هذه الرؤية. ما نلتموه ليس ترقية وظيفية، بل عطية من الروح القدس، يجب أن تخدِمَ نمو الكنيسة". (تجدون هنا العظة كاملة).

وفي المساء، ترأس حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون من جديد صلاة الغروب لعيد العنصرة في علية صهيون. لا يستطيع الكاثوليك تنظيم صلوات رسمية في العلية سوى مرتين في السنة، ذلك أن هذا الموقع لا يزال موضع نزاع مع دولة اسرائيل لأجل الإعتراف بملكيته. يطالب الرهبان الفرنسيسكان بملكيتهم لهذا المكان الذي حصلوا عليه منذ عام 1333، كهبة من حكام نابولي. وقد قام العثمانيون بطردهم من العلية في عام 1551. يتوجه الرهبان إلى هناك للصلاة يوم خميس الأسرار، في ذكرى العشاء الأخير، وكذلك يوم العنصرة. ويصعد الرهبان بمناسبة عيد العنصرة إلى العلية، لنشر البخور ذي الرائحة الطيبة، في المكان الذي حل الروح القدس فيه على الرسل.

وأوضح الأب الحارس قائلاً: "نعتبر كرهبان فرنسيسكان، بأن هذا المكان هو الموقع الذي منه منحتنا الكنيسة مهمة حراسة الأراضي المقدسة. وإن الروح القدس هو الذي يجعل رسالة الكنيسة ورسالتنا اليوم ممكنة. في هذا المكان، حيث تمت العنصرة، نسأل الله حلولاً جديداً للروح على الكنيسة، وعلى هذه الأرض المقدسة المحبوبة لله، وجميع الشعوب التي تسكنها، كما ولرسالتنا في حراسة الأراضي المقدسة".

 

 

Beatrice Guarrera