"كازانوفا" مكان الضيافة

الترحبيب، والضيافة، والصلاة: هذا ما يجده الحجاج عند اقامتهم في الأنزال التي يديرها الرهبان الفرنسيسكان. موقعها القريب جداً من الاماكن المقدسة، يجعل الإقامة فيها رائعة للكثير من الحجاج.

رجل – ايطالي
الاب ابراهيم فلتس
مدير كازانوفا – القدس
"كازانوفا، هو بيت الحجاج. كازانوفا هو المكان المفضل لدى الحجاج الذين يأتون لزيارة الاراضي المقدسة والاماكن المقدسة. لدينا أنزال كازانوفا في القدس وبيت لحم، والناصرة وطبريا، وعلى جبل طابور، وفي عين كارم: جميع هذه الأنزال تستقبل الحجاج القادمين إلى هنا".

مبنى كازانوفا - الناصرة جيد للاستقبال حيث يتكون من غرف مع حمامات، ومطاعم، حاله كحال باقي أنزال كازانوفا. قدَّمَ دائماً خدمات ذات جودة عالية للحجاج، ولكن بعد الحادي عشر من آذار/مارس، وبسبب جائحة كورونا بات فارغا بالكامل.

رجل – ايطالي
الاب كارلوس مولينا
مدير كازانوفا الناصرة
"هذا يعني انه لا يوجد مدخول اقتصادي لكازانوفا ولا يوجد مدخول لأعمال الحراسة ولا حتى لدعم المقدسات. ولكن الأهم من ذلك كله لم يعد هنالك دخل لموظفي الكازانوفا."

في الماضي قام العديد من البابوات بزيارة كازانوفا - بيت لحم. واليوم وبسبب تغيّب الحجاج هذا المكان ايضاً فارغ.

اليانا غوالي
مسؤولة حجوزات كازانوفا – بيت لحم
"كان من المفترض أن يصلنا الكثير من الجحاج هذا العام. كانت لدينا حجوزات زائدة! ان العديد من الأشخاص كانوا يقيمون في فنادق متعددة، وبهذه الطريقة يتوفر العمل للجميع في بيت لحم. ولكن للأسف في شهر آذار/ مارس اضطررنا للإغلاق بسبب جائحة كورونا، وحتى الان كازانوفا مغلقة ونحن لا نعمل".

رجل – ايطالي
الاب انطونيو شلختا
مدير كازانوفا – بيت لحم
"نحن في وضع صعب لأن كل التبرعات التي تصل من لمة يوم الجمعة العظيمة كانت مخصصة لدعم المسيحيين الذين يعيشون في الاراضي المقدسة وكل أنزال الكازانوفا".

لمة التبرعات لصالح الأراضي المقدسة تساهم في صيانة جميع الأنزال التي يديرها الرهبان الفرنسيسكان. تماماً مثل هذا النُزُل الموجود بالقرب من المكان الذي ولد فيه يوحنا المعمدان.

رجل – ايطالي
الاب سفرينو لوبيكي
مدير كازانوفا – عين كارم
كازانوفا – عين كارم هو واحد من أصغر الأنزال التي تعمل حتى اليوم، حيث يحتوي على ٣٠ غرفة بالاضافة إلى هذا المكان الذي نتواجد فيه الان، لقد تم تجديده عام ٢٠١٥، يأتي إليه او بالأحرى أتى إليه الحجاج قَبل جائحة كورونا لتناول وجبة الغذاء فقط. نحن بحاجة للمة التبرعات لصالح حراسة الاراضي المقدسة...فهي تخدم ايضاً هذه الاحتياجات... بحاجة إليها لجميع أنزال كازانوفا، لحمايةِ جميع الموظفين لدينا، لحماية المبنى ذاته، حيث انه من الواضح أنه لا يمكن ترك المبنى مهملاً: يجب الحفاظ عليه، كما يجب القيام بتنظيفه كل يوم من الداخل، ويجب عمل الصيانة الروتينية اللازمة له باستمرار".

وجد الفرنسيسكان والموظفون والحجاج أنفسهم أمام واقع جديد وحزين بسبب جائحة كورونا: البيت فارغ... في انتظار اوقاتٍ أفضل.

 

Christian Media Center