الأربعاء المقدس في أورشليم: تكريم عامود الجلد

يتوجه الرهبان الفرنسيسكان التابعون لحراسة الأراضي المقدس، خلال أيام الأسبوع المقدس، في أورشليم، لزيارة كافة الأماكن المرتبطة بآلام يسوع. وبحسب أحد التقاليد القديمة، تقام يوم الأربعاء المقدس رتبة تكريم العامود الذي عليه جُلِدَ يسوع، والذي يتم الاحتفاظ به اليوم في مصلى الظهور التابع للرهبان الفرنسيسكان في كنيسة القيامة.

رتل الرهبان الفرنسيسكان المقيمون في دير القيامة هذا اليوم النشيد الذي يُحَيُّون فيه هذا العامود باللاتينية قائلين: " Columna nobilis". وتقدموا بعد ذلك، الواحد تلو الآخر لتكريم هذا العامود الذي عليه رُبط يسوع بينما أخذ الجنود يجلدونه. يشارك في العادة بهذه الرتبة القديمة كثير من الحجاج وأبناء رعية أورشليم. أما في هذا العام، فقد اضطر الفرنسيسكان إلى إقامة هذه الرتبة وحدهم احتراما للقيود المفروضة حماية للصحة العامة. 

كتبت الحاجة ايجيريا في الماضي عن الرتبة التي كانت تقام لتكريم عامود الجلد خلال القرن الرابع، حين كان هذا العامود محفوظا في علية صهيون، وكان يتم تكريمه صباح يوم الجمعة العظيمة. تم نقل عامود الجلد لاحقاً إلى كنيسة القيامة، خلال القرن الرابع عشر. 

يعتقد المسيحيون أن هذا هو العامود الذي تلطخ بدماء يسوع المراقة من أجل البشرية. وهو ذات الدم الذي وقع على الصخور المحفوظة اليوم في كنيسة نزاع يسوع في بستان الجسمانية، أسفل جبل الزيتون. وقد احتفل لذلك الرهبان المقيمون في دير الجسمانية بالذبيحة الإلهية صباحاً، مرنمين بحسب التقليد انجيل آلام الرب. هكذا يتهيأ المؤمنون في أورشليم للإحتفال بالثلاثية الفصحية من خلال الصلاة.   

 

Beatrice Guarrera