عين كارم: الاحتفالات بعيد القديس يوحنا المعمدان

في اليوم الذي تكرس فيه الكنيسة الكاثوليكية ليتورجيتهاللاحتفال بعيد القديس يوحنا المعمدان، احتفلت حراسة الأراضي المقدسة أيضاً بهذا العيد، في الأماكن عينها التي تحيي ذكرى حياة القديس. بدأ العيد مع إقامة صلاة الغروب الأولى يوم الأربعاء 23 حزيران، في مزار القديس يوحنا في البرية، واختتم بعد ظهر 24 من حزيران بالقداسالإلهيالمهيب الذي تم الإحتفال به في دير القديس يوحنا في الجبل. ترأس كلا الاحتفالين نائب الحارس، الأب دوبرومير ياشتال.

يحييمزار القديس يوحنا في البرية، وهو المكان الأول لهذا الإحتفال، ذكرى طفولة سابق المسيح وسنوات تحضّره للخدمة العامة، وفقاًلما ورد في المقطع المأخوذ من انجيل القديس لوقا: "وكان الطفل يترعرع وتشتد روحه. وأقام في البراري إلى يوم ظهور أمره لإسرائيل."(لوقا 1 : 80). تم افتتاح الكنيسة والدير، اللذين صممهما المهندس المعماري أنطونيو بارلوتسي، في عام 1922. وترتبط شخصية يوحنا المعمدان ارتباطًا وثيقًا بالبرية، مكان الحياة النسكية ومكان اللقاء مع نعمة الله، على ضوء تاريخ شعب إسرائيل. ووفقًا لنبوة إشعياء، فإن على سابق المسيحأن يأتي من البرية، وهذا ماروته أيضاً الأناجيل المقدسة.

علق نائب الحارسفيالعظة التي ألقاهاخلال صلاة الغروب قائلاً: "إن تحضير الطريق للرب لا يعني أن نفعل شيئًا كي يمر الرب بجانب الإنسان بشكل مريح، بل يعني العمل حتى يتمكن الرب من الوصول إلى الإنسان فيعمق كيانه وفي عمق حياته".

من خلال وعظه، أراد يوحنا أن يفتح أذهان معاصريه، الكسولة والمغلقة، التي لم تتح لهم حتى رؤية الرب. يذكّر القديس يوحنا الجميع بأن الوقت قد حان لاتخاذ قرار: فإمّا التوبةوقبول المسيح أو رفضه والبقاء في الخطيئة".

بعد صلاة الغروب، توجه الرهبان الفرنسيسكان والمؤمنونمنشدين ومسبحين، في تطوافنحو مغارة القديس يوحنا الواقعة تحت الكنيسة الصغيرة للمزار. وانتهى الاحتفال باجتماعهم حول ينبوع المزار.

في اليوم التالي، بعد الظهر، أقيم القداس الإلهي في مزار القديس يوحنا في الجبل، في عين كارم، حيث يحيي التقليد ذكرى ولادة المعمدان. توجد في المكان كنيسة، تخضع اليوم لأعمال الترميم، وهيتعود إلى القرن الثاني عشر. وتقع هذه الكنيسةالصغيرة المرصوفة بالفسيفساء في منطقة أثرية تعود إلى الحقبةالبيزنطية، تشهد بذلكعلى تقليد طويل من العبادة.

بعد العظة، تلقى اثنان من الإخوة الأصاغر في سنوات التنشئة، هما الأخ جوني والأخ جورج، خدمة القارئ.

وبعد تأكيده على امتياز الإحتفال بالعيد في المكان عينه الذي انتصب فيه بيت زكريا،أوضح الأب دوبرومير قائلاً: "لا يمكن فهم سر وعظمة يوحنا سوى على ضوء الحياة التي عاشها والرسالة التي أنجزها. لكنه لم يكن ليتمكن من تحقيق ذلك لو لم يفهم ما هي دعوته وعلاقته بالذي اختاره من رحم أمه. واليوم،يعلمنا القديس يوحنا أنه انطلاقاً من إدراكهلدعوته ولعلاقته الحية مع الله، يكتسب الإنسان وعيًا بقيمة حياته، التي هي عطية يجب أن توضع في الخدمة نحو الإخوة وبسخاء".

في نهاية الاحتفال الرسمي، أجرى الرهبان الفرنسيسكان ومن بعدهم المؤمنون، التطواف التقليدينحو المغارةالتي يحيي فيها التقليد ذكرى ولادة القديس يوحنا المعمدان. وبعد قراءة المقطع الإنجيلي المأخوذ من انجيل القديس لوقا،والذي يروي قصة ميلاد يوحنا المعمدان واعطاءهالاسم، اختتم القداس بمنح البركة الاحتفالية.

 

Giovanni Malaspina