ثمانون مكانا مقدسا: لحفظ الذاكرة وتجديد تاريخ الفداء

في السنوات الأخيرة، استقبلت المزارات في الأراضي المقدسة، ملايين الحجاج من جميع أنحاء العالم. يتم في هذه الأماكن الروحية اختبار نعمة الوحي .

خلال عام 2020، وبسبب فيروس كورونا، واجهت كنائس الأرض المقدسة أيضا تغييرات جذرية: العديد من الحجاج في بداية العام ، ثم كنائس فارغة الآن.

تتولى حراسة الأراضي المقدسة مهمة حراسة ثمانين كنيسة، تقع داخل الحدود الحالية لإسرائيل وفلسطين والأردن وسوريا.

من جبل نيبو حيث تأمل موسى في أرض الميعاد ...

... إلى الكنائس التي تذكرنا بحياة يسوع وآلامه وموته.

تعتبر مدينة القدس قلب الأرض المقدسة.

وتقع على جبل الزيتون كنائس الآلام : يتم إحياء ذكرى بكاء يسوع على القدس في كنيسة الدمعة ، التي توفر واحدا من أجمل المناظر للمدينة المقدسة.

وتوجد على بعد أمتار قليلة، بجانب بستان أشجار الزيتون، كنيسة الجسمانية، مكان عذاب يسوع.

في الصباح الباكر يفتح الأب بينيتو الأبواب لاستقبال مئات الحجاج.

الأب بينيتو خوزيه تشوك الفرنسيسكاني
حارس كنيسة الجسمانية
نحن الفرنسيسكان في حراسة الأرض المقدسة نحافظ بكل حب على أشجار الزيتون الثمانية المزروعة في ذكرى عذاب الرب.

يقوم الحجاج داخل أسوار مدينة القدس بالسير عبر أربع عشرة محطة في درب الصليب. ممارسة بدأها الفرنسيسكان عام 1600، وتتكرر كل يوم جمعة حتى اليوم.

تعتبر كنيسة القيامة بالنسبة للمسيحيين قلب مدينة القدس، حيث تقع الجلجلة وقبر السيد المسيح.

يتم فتح الكنيسة في وقت مبكر جدا في تمام الساعة الرابعة صباحا: تَفتحُ الطوائف الثلاث أبوابها الكبيرة معا. وتتناوب ليل نهار على الاحتفال في أجزاء مختلفة من الكنيسة، وفي المناطق المشتركة مثل قبر السيد المسيح والجلجلة. تبدأ القداديس الإلهية في الساعة الرابعة والنصف صباحا، تليها احتفالات الحجاج في مختلف المصليات.

الأب سلفادور روزاس فلوريس الفرنسيسكاني
رئيس دير كنيسة القيامة
لقد رافقنا الأمل دائما، ورغم أن الباب كان مغلقا، فقد كنّا نأمل أن يتم فتحه واستقبال المسيحيين مرة أخرى، وإظهار الأماكن المقدسة، والتفاعل معها في داخل نفوسنا. يوجد هذا الأمل لدينا نحن الرهبان ولدى المسيحيين.
يجب أن نكون حذرين بالطبع، لأن الرب أوصانا بذلك. ويجب أن يزداد هذا الأمل بمرور الوقت.

يعود الوجود الفرنسيسكاني في الأراضي المقدسة إلى عام 1217م، مع وصول الأخوة الفرنسيسكان الأوائل: وهو حضور تم تأكيده من خلال الوثائق التي أصدرها الباباوات على مر القرون.

صورة
يحب هذه الأرض العديد من الناس، ويرغون بزيارتها. وإننا جميعنا مدعوون لحراستها وحمايتها، والشعور بأنها ملك لنا. إنها أصل ثقافتنا وتاريخنا وديننا ... لهذا نحتاج إلى دعم الجميع! ".
الأب فرانشيسكو باتون الفرنسيسكاني
حارس الأراضي المقدسة

في الثالث عشر من شهر أيلول
ساعد الأماكن المقدسة بمساهمتك.
وادعم الوجود المسيحي في الأرض المقدسة.