روما: يوم مخصص لجمعيات الأرض المقدسة

انعقد يوم السبت السادس والعشرون من تشرين الأول، في مدرج جامعة الأنطونيانوم الحبرية في روما، اليوم الثاني عشر لجمعيات الأرض المقدسة، وهو الاجتماع السنوي للجمعيات التطوعية التي تدعم المشاريع في الأراضي المقدسة، وقد جمعت في هذا العام أكثر من مائة متطوع من جميع أنحاء إيطاليا.

كان موضوع اليوم في هذا العام: "القبول والايمان" من منظور الذكرى المئوية الثامنة لرحلة القديس فرنسيس الأسيزي إلى الشرق. عندما ذهب فرنسيس لزيارة الملك الكامل في المخيم الذي كان، بالنسبة للصليبيين، ميدان العدو، كانت هناك لحظة استثنائية من القبول المتبادل بين القديس والسلطان الأيوبي الذي أدى إلى الحوار. الإيمان والقبول هما بعدانيمسان الوجود اليومي لكل من يعيش اليوم في الأماكن المقدسة ولكل من يحملوها في قلوبهم ولو كانوا بعيدين.

كان برنامج اليوم، الذي قدمه جوزيبيكافولي، محرر مجلة "الأرض المقدسة"، غنيًا وذي مستوى ثقافي عال. من ناحيته ألقى الأبجوسيبيبوفون، أستاذ تاريخ الكنيسة وعميد كلية اللاهوت في جامعةالأنطونيانوم البابوية، محاضرة بعنوان "فرنسيس، رجل مجنون جديد في العالم". مؤلف لمقال تطرق فيه إلى اللقاءالذي تم في دمياط عام 1219، بعنوان فرنسيس الضيف المجنونl'ospitefolle") )، أعمل الأب بوفونالفكر فيما يدعوه "بجنون" فرنسيس، الذي ما زال يزعجنا حتى اليوم: الرغبة في عبورخطوط الدفاع وخطوط العدو، وطلب الضيافة، دون نيل اعتناق الآخر لمعتقدي أو حتى الاستشهاد. في تحليله، أراد الأب بوفونأن يقدم الأنثروبولوجيا التي يتحلى بها هذا الضيف الذي يرغب في التحول من خلال قبول الآخرين له.

من وجهة النظر الفنية ووجهة نظر فن الأيقونات، تم تطوير هذا التأمل من قبل روزا جيورجي، مؤرخة الفن ومديرة متحف الكبوشيين في ميلانو، التي تحدثت عن "فرنسيس والسلطان في الفن".تم على مر القرونتفسير هذا اللقاء بطرق مختلفة،وإن التطرق إليه بالصور يتحدث كذلك عنا نحن أنفسنا.

تم افتتاح الفترة المسائيةبلحظة من الحوار بين الجمعيات المشاركة.وقد تم التطرق إلى الخبرات والأفكار والاقتراحات والطلبات التي تهدف إلى تحسين الخدمة في الأراضي المقدسة،من خلال عشرة مداخلات متتالية.

ألقت كاترينا فيروا القادمة من لبنان شهادتها أيضاً.فهي تتطوع مع "عمل كولومبوس" في تل عباس، حيث تعمل في مجال مساعدة اللاجئين السوريين، ومعظمهم من المسلمين. يرتبط "عمل كولومبوس"بجماعة يوحنا الثالث والعشرون وهو يهدف إلى تقديمتجربة حياة "مع" السوريين في لبنان -وجميعهم غير قانونيين تقريبًا-حيث تشجع هذه الجماعة علىدعم مشاريع قنوات إنسانية تقدم المساعدةللجميع بشكل ملموس، لا سيما أولئك الذين ضحوا بأنفسهم باسم اللاعنف.

روى البعض من مفوضي الأرضي المقدسة قصصًا ملموسة عن الأعمال الخيرية التي تهدف إلى تعزيز الشعور بالتضامن. ومن ناحيته تحدث الأبسرجيوغالدي، المفوض العام لنابولي وجنوب إيطاليا، عن تجربة مساعدة لاجئي الشرق الأوسط في جزيرة رودس، التي اشتركت في الترويج لهامجموعة من مفوضي الأرض المقدسة الناطقينباللغة الإيطالية وذلك من خلال دعمهمللعمل الذي يقوم به الفرنسيسكان في جزر بحر إيجة،خلال أصعب الفترات من الهجرة الجماعية التي وصل خلالها إلى أوروبا العديد من السوريين ومن الأشخاص المنتمين لجنسيات أخرى. من ناحية أخرى أكد الأب فرانشيسكو إيلبو، مفوَّض شمال إيطاليا، كيف وجد - وهو يزور عمل كولومبوس في لبنان –ما تتميز به الكاريزما الفرنسيسكانية الحقيقية بمعنى تجربة الحياة المشتركة. وقد تابع قائلاً: "أدركت أن أعظم عمل تقوم به الحراسةهو وجودها نفسه". ومتابعاًحديثه عن التضامن مع السوريين، استذكر الأب ايلبوسائر الرهبان الذين اختاروا البقاء بالقرب من شعبهم في نهر العاصي، حيث الحرب لم تنته بعد.

من ناحيته اختتم الأب الحارس، فرانشيسكو باتون، هذا النهار بتقديم الشكر لجميع المتطوعين، المهمين جداًلحياة الحراسة. وقد تطرق أيضاً إلى مختلف مراحل هذه السنة ذات البعد الخاص، بسبب الاحتفالبالذكرى المئوية الثامنة للحج الذي قام به القديس فرنسيس إلى الأماكن المقدسة. لقد كانت سنة تضاعفت فيها مناسبات الحوار وتعميق المعرفة. لقد تمكن المسلمون، وفقاً للأب الحارس، من إعادة اكتشاف شخصية الملك الكامل، إضافة إلى تعرفهم على القديس فرنسيس بشكل أفضل. وبالعودة إلى العناصر الرئيسية لبعض تجارب الحوار، بما في ذلكالحوار الذي يتم بين اليهود والرهبان في عين كارم، أو بين الرهبان ومفتي حلب، دعا الأب الحارس الجميع إلى وضع أملهم في الحوار واللقاءات، حتى وإن كان ذلك من خلال التحلي "بجنون" فرنسيس الأسيزي الذي ألقى بسذاجته الظاهرة بذور الوجود الذي استمر حتى اليوم. لقد قام القديس فرنسيس بتفكيك مقولة: "الانسان ذئب للإنسان" (homo homini lupus) محولاًإياها إلى: "الإنسان أخ للإنسان" (homo hominifater). 

في النهاية، ترأس الأب الحارس في مفوضية الأرض المقدسة الاحتفال بالذبيحة الإلهية من أجلالأرض المقدسة.وبهذه المناسبة، قام بمباركة مذبح كنيسة المفوضية التي تم ترميمها على نطاق واسع خلال الأشهر الأخيرة.