الرهبان الفرنسيسكان في الأرض المقدسة يرفعون الصلاة من اجل العالم كله

Picture from March, 2019
Picture from March, 2019

وسط ظروف استثنائية أقيمت احتفالات الأسبوع المقدس خلف أبواب مغلقة، لكن الكثير من المؤمنين حول العالم قد شعروا بالتعزية لمتابعتهم الاحتفالات الليتورجية المنقولة مباشرة من الأرض المقدسة عبر شبكة الانترنت. اتاحت حراسة الأراضي المقدسة بذلك للمؤمنين عيش زمن الصوم الأربعيني والأسبوع المقدس من الأماكن التي تمت فيها في الحقيقة جميع هذه الأسرار، وكان ذلك بفضل موقع الحراسة (custodia.org) إضافة إلى سائر الصفحات الخاصة بها على شبكات التواصل الاجتماعي. 

وقد وصلت هذه الرسائل خلال الشهر الماضي إلى أعداد كبيرة من الناس. حيث تمكنت الحراسة من خلال تطبيق فيسبوك من الوصول إلى أكثر من مليوني شخص، بينما وصلت من خلال انستاغرام إلى أكثر من ثلاثمائة ألف شخص، وإلى أكثر من مائتي ألف شخص عبر تويتر

كذلك عمل مركز الاعلام المسيحي على نقل الصلاة الخاصة التي ترأسها المونسينيور بييرباتيستا بيتسابالا في مزار بكاء الرب يوم أحد الشعانين، إضافة إلى النقل المباشر لاحتفال العشية الفصحية يوم سبت النور من كنيسة القيامة ومن ثم قداس أحد الفصح من كنيسة القيامة في اليوم التالي. كذلك قام المركز بنقل صلاة الساعة المقدسة من الجسمانية مساء خميس الأسرار ودرب الصليب وجناز المسيح يوم الجمعة العظيمة من كنيسة القيامة. ترأس هذه الاحتفالات حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، وقد بعث الأب باتون خلالها رسالة تضامن ورسالة فصحية نُشرت بشكل واسع عبر شبكة الانترنت وبلغات مختلفة.

وصلت إلى الصفحة الخاصة بحراسة الأراضي المقدسة على تطبيق فيسبوك العديد من الرسائل القادمة من إيطاليا والولايات المتحدة وفرنسا وكرواتيا وهنجاريا واسبانيا والمكسيك وفيتنام وكوريا والصين وبولندا إضافة إلى العديد من البلدان الأخرى. وقد تابع المؤمنون بحفاوة هذه الاحتفالات التي أقيمت في الأرض المقدسة، سائلين الرهبان الفرنسيسكان في كثير من الأحيان، الصلاة من أجلهم ومن اجل العالم كله. وقد وكل هؤلاء المؤمنون إلى رهبان الحراسة أيضاً الصلاة من أجلهم لما يمرون به من مشاكل سواء على مستوى الحياة الشخصية والعائلية، إضافة إلى الصلاة من أجل المرضى المصابين بفيروس كورونا.  

لطالما كرس رهبان حراسة الأراضي المقدسة أنفسهم للصلاة من أجل البشرية جمعاء في الأماكن المقدسة وباسم الكنيسة. ويكل الرهبان في القدس، وفي كنيسة القيامة بالذات، إلى الرب سائر هذه النيات التي يستقبلونها يومياً سواء من الحجاج أو من المسيحيين المحليين. 

وفي هذه الفترة الصعبة، يتم تخصيص صلاة السبحة الوردية التي تتلى أثناء دورة الشموع مساء كل سبت في كنيسة البشارة في الناصرة، لأجل سائر النيات التي يرسلها المؤمنون من كل مكان إلى حراسة الأراضي المقدسة ورهبانها. يمكن لمن يرغب، متابعة هذه الصلاة عبر النقل المباشر لها يوم السبت من نهاية كل أسبوع عند الساعة الثامنة والنصف مساءاً وفقا لتوقيت الأرض المقدسة (GMT +3) وذلك عبر موقع مركز الاعلام المسيحي. إنها دعوة للتجمع والصلاة معاً طالبين من الله القوة لمواجهة زمن التجربة هذا بالإيمان.