الرسامة المقدسة لاثني عشرة شماساً جديداً في القدس

أقيم في حراسة الأراضي المقدسة يوم التاسع من أيار احتفال كبير، تمت خلاله رسامة اثني عشرة شماساً جديداً في كنيسة دير المخلص في القدس. ترأس القداس الإلهي صاحب الغبطة المونسينيور بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك القدس للاتين، وشارك بالاحتفال معه حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون ونائبه الأب دوبرومير ياشتال إضافة إلى حارس دير المخلص الأب مارتشيلو تشيشينيلّي والأب دوناتشيانو باريديس، المسؤول عن طلاب اللاهوت المقيمين في دير المخلص في بلدة القدس القديمة. 

وبعد ابرازهم من قبلُ للنذور الرهبانية الاحتفالية التي بها يعلنون انتمائهم إلى المسيح للأبد من خلال العيش بحسب قوانين رهبنة الإخوة الأصاغر، ها هم كمرسومين جدد، يشرعون بمرحلة جديدة من حياتهم. وفي عظته، أردف غبطة البطريرك قائلاً: "تضيف الشماسية إلى نذوركم بعداً اضافياً. فبنيلكم للدرجة الكهنوتية الأولى، ها انتم مدعوون لاعتناق تلك المحبة التي أنعشت قلب المسيح حلال حياته الأرضية، وأن تصبحوا وجه محبته المنظور بين البشر وفي الكنيسة. فقد عهد الرسل للشمامسة بخدمة المحبة. ولكن لا أي شكل من أشكال المحبة، بشكل عام، ولا مجرد محبة البشر على المستوى الطبيعي، بل المحبة المسيحية التي تنبع من اللقاء مع المسيح. يتطلب ذلك المكوث دائماً في المسيح، وأن نصير صورة لذاك الذي لم يأتي ليُخدَم بل ليَخدِم (صلاة التكريس)". وقد تطرق المونسينيور بيتسابالا أيضاً إلى الخدمات الكثيرة التي سوف تُطلب قريباً من الشمامسة الجدد، حتى لا يبقى لديهم أحياناً متسع من الوقت للصلاة. وتابع غبطة البطريرك قائلاً: "اعلموا كيف تجدوا دائماً التوازن الصحيح ما بين ضرورة المكوث في المسيح في الصلاة والاصغاء إلى كلمته، من ناحية، وضرورة القيام بالخدمات الخارجية من أجل حياة العالم من ناحية أخرى".

ألقى الرهبان بنفسهم على الأرض قبل بداية صلاة التكريس، امام المذبح، طالبين مع الجماعة شفاعة القديسين جميعاً. ومن كافة أنحاء العالم، تابعت عائلاتهم وتابع أصدقائهم هذا الاحتفال واضحوا معهم متحدين في الصلاة بفضل البث المباشر للإحتفال عبر صفحة الفيسبوك الخاصة بحراسة الأراضي المقدسة ومركز الاعلام المسيحي. أتم غبطة البطريرك بعد ذلك رتبة وضع اليدين على الإخوة مانحاً اياهم الرسامة الشماسية، قبل تسليمهم بصورة احتفالية الكتاب المقدس. 

ألقى أحد الشمامسة الجدد عند نهاية القداس كلمة باسم جميعهم قال فيها: "نشكرك أيها الرب لمرافقتك إيانا على دروب التنشئة في رهبنة الإخوة الأصاغر. نطلب منك النعمة لكي نظل أمناء في خدمة الكنيسة وخدمة الصغار والفقراء وسائر من هم في حاجة إلى حضورك". ومتوجها في كلامه من ثم إلى سائر من يتابعون الاحتفال عبر البث المباشر، أردف قائلاً: "عائلاتنا ووالدونا هم مُبدِعو دعوتنا. نرغب في شكركم على عطية الحياة ولأنكم علمتمونا محبة الله فوق كل شيء". توجه الشماس الجديد أيضاً في كلمته بالشكر إلى المنشئين والمعلمين والرؤساء قائلاً: "نشكر أيضاً رؤسائنا الإقليميين، الذين لم يستطيعوا الحضور. نعبر لكم عن شكرنا لقبولكم إيانا ضمن رهبنة الإخوة الأصاغر".

ألقى حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون في النهاية كلمة قال فيها: "أتمنى أن تتعلموا استدخال الكلمات التي وردت اليوم في صلاة الجماعة عند بداية القداس، والتي رفعها غبطة البطريرك باللغة اللاتينية (Non ministrari sed ministrare – أي لا ليُخدَم بل ليخدُم): فهذا ما أتمناه لكل واحد منكم". 

 

Beatrice Guarrera