بقلب أبوي

عيد القديس يوسف

2 صموئيل 7: 4-5. 12 – 14. 16؛ مزمور 88؛ روما 4: 13. 16 – 18. 22؛ متى 1: 16. 18 – 21. 24

1. أيتها الأخوات، أيها الإخوة،
ليمنحكم الرب سلامه!


يكتسي احتفالنا هذا اليوم، وفي هذا العام بالذات، أهمية خاصة، إذ قام قداسة البابا فرنسيس في الثامن من شهر كانون الأول بالإعلان عن تكريسه هذا العام للقديس يوسف، في ذكرى مرور 150 عاماً على إعلانه شفيعاً للكنيسة الجامعة. وهنا، في الناصرة، نود اذاً أن نقيم هذا العيد في احتفال مميز، كما وسنقدم على مدار العام مبادرات صلاة خاصة، هنا كما في بيت لحم، تساعدنا على أن نستوحي من أسلوب نجار مدينة الناصرة هذا المتواضع، قبوله دعوة الرب له بأن يأخذ مريم معه كزوجة، وأن يقبل ويربي ابن الله، يسوع، ضاماً إياه الى بيت داؤود ونسله. 

2. وجه قداسة البابا فرنسيس رسالة جميلة جدا للكنيسة جمعاء، وبالتالي لكل واحد منا، بعنوان: "Patris corde "، أي "بقلب أبوي"، والتي قد تعني أيضاً "بقلب الآب". أدعوكم إلى قراءة هذه الرسالة بصورة شخصية، فهي تتيح لنا تأملاً عميقاً في شخصية القديس يوسف، مقدمة إياه لنا كشخصية فريدة من نوعها، نتعلم من خلالها الأبوة البشرية كانعكاس للأبوة الإلهية، وصورة عنها. وكما يقول القديس بولس في رسالته إلى أهل أفسس، فمن أبوة الله "تستمد كل أسرة اسمها في السماء والأرض" (أفسس 3: 15). كما أن المقطع المأخوذ من الرسالة إلى أهل روما، والذي قد أصغينا إليه في القراءة الثانية، إنما يذكرنا بعدم وجود أبوّة طبيعية فحسب، بل وأيضاً أبوة تأتي من الثقة بالله، والطاعة لدعوته، والبحث عن البرّ الذي يأتي من الإيمان، أي البرّ الذي يأتي من بحثنا المستمر عن مشيئة الله بدلا من البحث عن اثبات أنفسنا. 
بالنظر إلى الطريقة التي عاش وفقاً لها القديس يوسف دعوته، يمكننا أن نفهم بعض الشيء عن أبوّة الله، وفي الوقت نفسه عن الأبوة التي نحن مدعوون إليها أيضاً. 
3. وفي الواقع، يمثّل القديس يوسف نموذجاً أصيلاً للأبوة، لكل واحد منّا، سواء لمن يحيون أبوة طبيعية وسط عائلاتهم، أو من يحيون شكلا من أشكال الأبوة الروحية وسط الجماعة المسيحية. 
ولكي نكون آباءً حقاً، لا يكفي مجرد فعل الانجاب الجسدي؛ بل يجب أن يكون هنالك أمر أشد عمقاً وأشد تحفيزاً على تحمل المسؤولية. لأجل الإنجاب جسدياً، تكفي لحظة واحدة، بينما لا بد من حياة بأكملها لكي يتم الإنجاب بمعنى إنساني أصيل. يجب أن نتعلم كيف نهيئ ونحفز ونحمي ونرافق الحياة والنمو لدى الأشخاص الذين يكل الله أمرهم إلينا، حتى يصيروا قادرين على الانفتاح على مشيئة الله ودعوته.
في ذلك، إنما القديس يوسف خير مثال: فهو يعلم كيف يعبّر عن تواضع الخدمة الموجهة نحو الحياة والمحبة المجانية للحياة. قَبِل القديس يوسف حياة ابن الله الذي صار بشراً في حشى مريم العذراء بقوة الروح القدس، منذ نشأتها، لا بمشاعر الإفتخار التي نجدها في من يودون رؤية نسلهم يتجدد، أو من يرغبون في وضع خطة تضمن مستقبلا ناجحاً لأولادهم، بل باستعداد داخلي يشبه ذاك الذي نجده لدى من يفتحون أمام ابن الله أبواب بيوتهم وكذلك من يفتحون، دون شك، سلالة نسبهم الخاص كي يستطيع ابن الله الدخول في تاريخنا، وقبول اسمه الخاص، كي يمنحنا من ثم السلام الذي يحمله باسمه. 
رافق يوسف يسوع، ابن الله المتجسد، في نشأته. قدم له الحماية حينما كانت حياته معرضة للخطر. اعتنى به حينما أضحى مهاجراً ولاجئاً في مصر. ربّاه على الطاعة والعمل والصلاة وقراءة كلمة الله والحج، كما وعلمه العناية بالفقراء والمرضى. 
وفي النهاية، غاب يوسف عن المشهد، واستطاع يسوع أن يُتم دعوته ويبدأ بحمل الرسالة، وقد اعتبره الجميع ابن النجار يوسف، ما يدل على أن التربية التي نالها منه قد تركت في إنسانية يسوع وسماً لا يمحى.

4. عرف يوسف كيف تتم التربية لأنه يعلم معنى الحزم ومعنى الحنان أيضاً، وهو يعلم كيف يمنح تربية تحمل بصورة خاصة على الطاعة، لأنه يمارسها بثقة. من هذه الناحية، يغدو القديس يوسف نموذجاً لأبوة المربي، وذلك لأنه بالتحديد رجل بارّ، أي أنه يبحث باستمرار عن مشيئة الله، حتى عندما لا يدرك بالعقل تماماً تلك الطرق التي بها تتحقق هذه المشيئة. 
ليس القديس يوسف ممن يبحثون عن اثبات أنفسهم واثبات مشاريعهم الخاصة؛ بل هو على العكس من ذلك، انسان مستعد للتنحي جانباً، هو ومشاريعه الخاصة، لكي تتم مشيئة الله، ولكي يستمر تاريخ الخلاص، ويدخل الله في هذا العالم الذي يحتاج إليه كثيراً، وهو في الوقت نفسه غير قادر على قبوله.

5. إن القديس يوسف هو مثال لنا أيضاً، فهو يعلمنا كيف لا ندع مختلف المشاكل الملموسة التي نواجهها تغمرنا، سواء كانت مشاكلنا صغيرة أو كبيرة، ويعلمنا أن نواجهها بايمان وشجاعة. أمام حبل مريم غير المتوقع، وهو يعلم بصدقها ويعلم بالتأكيد أن الإبن الذي تنتظره انما هو ثمرة الروح القدس؛ لم يتساءل القديس يوسف كيف عليه ترك مريم، بل كيف عليه ألا يلحق بمريم والطفل الذي في أحشائها ضرراً، فيدع الله ينيره بعمل سرّاني، مكلّماً إياه في حلم. ليس همّه ذاتُه، بل مريم والطفل الذي حبلت به لتوها. وما أن أنار الرب بصيرته، وجعله يدرك ماهية الدور والدعوة الخاصتين به في مخطط الخلاص، حتى قبل القديس يوسف كليهما في حياته وفي بيته. وعندما سافر متوجها مع مريم إلى بيت لحم، فإن الإنجيل يخبرنا بما قامت به مريم، لكنه لا يقول شيئاً عن يوسف. لكن ما من شك بأنه كان ليوسف دور فاعل ومتأنٍ في البحث عن مكان يليق بميلاد ابن الله. وأمام الخطر الذي يهددهم، لم يتردد القديس يوسف في أخذ خيار الهجرة فيصبح بذلك لاجئاً بغية حماية مريم ويسوع. كما وبوسعنا أن نتخيله باحثاً عن عمل يقوم به في مصر، لتأمين عيشة كريمة للعائلة المقدسة. وهكذا، حينما حان الوقت، عاد إلى الناصرة ليعلّم الطفل يسوع ضوابط العمل، ويدخله في ايمان شعبه وتقاليده الدينية. 
ووفقاً للإنجيليين لوقا ومتى، لم يتذمر القديس يوسف من جراء مشاكل الحياة وصعوباتها، بل واجهها ببساطة، الواحدة تلو الأخرى، بثقة وشجاعة، وبمحبة لأكثر الأشخاص معزة، والذين وُكل أمرهم إليه. 

6. أخيراً، تكتسي شخصية القديس يوسف بالنسبة لنا اليوم أهمية خاصة، فقد حرص على المكوث في الصمت بدلاً من البحث عن أضواء المسرح، وهو بذلك يساعدنا على تخطي الثقافة النرجسية التي نجد أنفسنا منغمسين فيها، وتخطي كافة أشكال الطموحات الباطلة.
يعلمنا القديس يوسف ألا نهتم بالحصول على الملايين ممن يتابعوننا أو ممن يعجبون بنا على الفيسبوك. فالمهم هو أن نتعلم كيف نكون ممن يتبعون إرادة الله. والإعجاب الوحيد الذي يجب أن نهتم به في حياتنا هو إرضاء الله وأن نجد في الله رضانا. 

7. أختتم كلامي هذا جاعلاً من الصلاة التي وجهها البابا فرنسيس في نهاية رسالته إلى القديس يوسف، صلاتي أنا أيضاً، وهي صلاة أدعوكم أنتم كذلك إلى تلاوتها بصورة شخصية:

 السلام عليكَ يا حامي المخلّص،
وخطّيبَ العذراء مريم.
لقد ائتمنكَ الله على ابنه؛
وبكَ وضعَت مريم ثقتَها؛
ومعكَ صارَ يسوعُ رجلًا.

أيّها الطوباويُّ يوسُف، كُنْ أبًا لنا نحنُ أيضًا،
وأرشِدنا في دربِ الحياة.
التَمِسْ لنا النعمةَ والرحمةَ والشجاعةَ،
واحْمِنا من كلّ شرّ. آمين.    

وبشفاعة القديس يوسف، ليباركنا الرب ويحفظنا جميعاً!