زيارة الأب الحارس إلى هنجاريا

قام حارس الأراضي المقدسة، الأب فرانشيسكو باتون، باتمامزيارةإلى الاقليم الفرنسيسكاني في هنغاريا،ما بينالحادي عشر والرابع عشر من تشرين الثاني، وذلك بدعوة من الرئيس الإقليمي هناك، الأب بنديك دوبجايوالأب جاكابفارناي، الزائر العام للحراسة.

كانت الزيارة قصيرة ومكثفة في الوقت نفسه، سمحت باللقاء مع الرهبان الشباب الذين لا يزالون في طور التنشئة، إضافة إلى مجموعة من رهبان ذلك الإقليم وجمهور أوسع ممن ينتمون إلى كلية اللاهوت التي تدعى "بالحكمة" (Sapientia) وتضم العديد من الرهبانيات، حيث يقع مقرها في العاصمة بودابيست. تم التطرق إلىتاريخ الرهبان التابعين للحراسة وحياتهم اليوم، وقد نال ذلك اهتمامًا خاصًا من قبل الحاضرين، حيث تمت مناقشة هذه المواضيع من خلال بعض المقابلات التي أجراها الأب فرانشيسكو في نهاية الاجتماعات المختلفة.

كانت الزيارة لممثلي الحكومة الهنغارية (وزير الدولة للشؤون الدينية، ميكلوسسولتيس، ثم نائب رئيس الوزراء شولت سيمجين، ووزير الخارجية المسؤول عن المسيحيين المضطهدين، تريستانأزبيج) ذات أهمية خاصة. نضج خلال هذا الاجتماع، عزم الحكومة الهنغارية على تقديم الدعم لبعض الأعمال ذات القيمة الاجتماعية والثقافية، مثل متحف الأرض المقدسة وإكمال المدرسة في قانا.

أخيرًا، كان اللقاء مع كاردينال إزترغوم وبودابست، رئيس الأساقفة بيتر إردي، مناسبة للحوار والنقاش حول وضع المسيحيين في الأرض المقدسة والشرق الأوسط لمعرفة الأشكال التي يمكن للكنيسة الهنجارية أن تعبر بها عن شركتها الروحية وتضامنها المادي مع مسيحيي الأرض المقدسة والشرق الأوسط.