واشنطن: الإحتفال بعيد إنتقال العذراء

تم في مساء يوم الأربعاء الرابع عشر من آب الإحتفال بقداس العشية لعيد انتقال القديسة مريم العذراء إلى السماء، وذلك في دير الأرض المقدسة للآباء الفرنسيسكان في واشنطن العاصمة.

وقد شارك أكثر من خمسمائة شخص في هذا القداس الإحتفالي الذي ترأسه رئيس أساقفة واشنطن المعين جديداً، المونسينيور ويلتن غريغوري. 

وفي عظته، شدد رئيس الأساقفة أثناء هذه الزيارة الرسمية الأولى له إلى هذا الدير بعد تعيينه، قائلاً: "كم هي رائعة أيام الصيف، التي فيها نستطيع أن نفرح برؤية كل هذه الزهور والثمار الناضجة، التي زُرعت في الربيع. إن شهر آب هو أنسب لحظة في السنة للإحتفال بعيد انتقال مريم العذراء الكلية القداسة، لأنها الثمرة المميزة والخاصة لنعمة الفداء والإنتصار التي استحقها لنا يسوع. واليوم، نحن نكرم مريم، لأنها كانت أولى الخلائق التي أظهرت مجد قيامة المسيح، والتي وُعِدنَا بها جميعاً. باحتفالنا بانتقال مريم إلى السماء، إنما نحن نحتفل برجاء قيامتنا نحن أيضاً لهذه الحياة الجديدة التي تشارك بها هي من الآن وبصورة كاملة، مع ابنها".

من ناحية أخرى قدم حارس الدير، الأب لاري دونهام الفرنسيسكاني، شكره لرئيس الأساقفة على حضوره، متمنياً بأن تكون هذه الزيارة بداية للعديد من الزيارات الأخرى.

كما وقام رئيس الأساقفة خلال الاحتفال الليتورجي بمباركة سلة مليئة بالمنتجات الزراعية التي قطفت من بستان الدير؛ وهي عبارة عن تشكيلة تزن 14 طناً من الخضار والفواكه التي يتم قطفها وتوزيعها على المستودعات الغذائية في المنطقة، من قبل نقابة الدير الفرنسيسكاني.

ومن بين الحاضرين كانت هنالك أيضاً مجموعة من الطلبة المسجلين حديثاً في جامعة أمريكا الكاثوليكية، اضافة إلى مدراء الحرم الجامعي الذين يشاركون كل عام في هذا الاحتفال كإفتتاح للسنة الدراسية.

قامت كذلك جوقة رعية القديس أنطون البادواني، وهي الكنيسة التي تقع بالقرب من الدير (في حيّ بروكلاند)، بإحياء الاحتفال الليتورجي المريمي بالترانيم والأناشيد.

 Fr. Greg Friedman, OFM