طبريا: الاحتفال بعيد كرسي القديس بطرس الرسول

كان هذا اليوم يوم احتفال وحبور أقيم في كنيسة القديس بطرس في طبريا، احتفاءً بعيد كرسي القديس بطرس الرسول، في صباح يوم السبت 20 شباط.

أعلنت أصوات أجراس الدير بداية الاحتفال الذي ترأسه حارس الأراضي المقدسة، الأب فرانشيسكو باتون. وكان من بين الحاضرين أيضًا الأب جوزيبي دي ناردي، المشرف العام في جماعة "كوينونيا يوحنا المعمدان"، والأب أندريه كيلر، كاهن الرعية في طبريا والمسؤول عن الجماعة المقيمة هناك، إضافة إلى الأب سيرجيو أولميدو فلوريس من دير الزيارة في عين كارم، والأخ ميلانيوس جوردان سيزار، مسؤول سنوات الفلسفة في اكليريكية عين كارم، الذي أتى برفقة عدد من الرهبان طلاب الاكليريكية هناك.

شاركت في الاحتفال أيضاً مجموعة من الإخوة والأخوات المكرسين في جماعة "كوينونيا يوحنا المعمدان" وبعض أبناء الرعية في طبريا، الذين جاؤوا بأعداد أقل من السنوات السابقة بسبب القيود المفروضة للسيطرة على وباء كورونا.

من ناحيته علق الأب الحارس في العظة على موضوع الإنجيل، مركّزًا على شخصية القديس بطرس، واعترافه بالإيمان، وعلى الخدمة الموكلة إلى الكنيسة. وبصفته المتحدث الرسمي باسم التلاميذ، أجاب القديس بطرس على سؤال يسوع الشخصي "من أنا في رأيكم أنتم؟" مؤكّداً: "أنت المسيح ابن الله الحي".

منقاداً لنعمة الآب في الروح القدس، أكد بطرس أن يسوع هو المسيا الذي أرسله الآب، والمُنتَظَرْ منذ عدة قرون. يقوم إيماننا على هذا الاعتراف الايماني منذ ألفي عام، ومن هذا التأكيد وُلِدَتْ الكنيسة نفسها. وتذكرنا كلمات إنجيل القديس متى بذلك حين تقول: "أنت صخر وعلى الصخر هذا سأبني كنيستي، فلن يقوى عليها سلطان الموت. وسأعطيك مفاتيح ملكوت السموات. فما ربطته في الأرض ربط في السموات. وما حللته في الأرض حل في السموات". وعلى الرغم من الاضطهادات الداخلية والخارجية، استمرت الكنيسة في ممارسة هذه الخدمة لقرون من خلال خلفاء بطرس الذين أوكل إليهم المسيح مفاتيح ملكوت السماوات، رمزاً لمهمة المصالحة الموكلة إلى الكنيسة.

انتهى الاحتفال أمام تمثال القديس بطرس الموضوع عند مدخل الكنيسة، حيث تليت الصلاة من أجل البابا فرنسيس، المدعو لعيش وممارسة خدمة بطرس في الكنيسة اليوم. 

 

Cristina Lunardi