في واشنطن العاصمة: إقامة فارس جديد لجبل القبر المقدس

قام الأب لاري دونهام الفرنسيسكاني، الرئيس ومفوض الأرض المقدسة في دير الآباء الفرنسيسكان التابعين للأرض المقدسة في واشنطن العاصمة، بمنح الرتبة لفارس جديد من فرسان القبر المقدس هو كريس ييزل، الذي نشأ في بلتيمور. 

تم تأسيس هذه المنظمة خلال السنوات الأولى من القرن العشرين. وبينما أخذ عدد الحجاج الذين يزورون الدير بالإرتفاع، نمت كذلك الحاجة إلى متطوعين يرافقونهم. وفي عام 1915، قام فريق صغير من أعضاء الرهبنة الفرنسيسكانية الثالثة في نيويورك بتنظيم رحلة حج شارك فيها 250 شخصاً. ومنذ ذلك الحين، أّطلقت تلك المجموعة على نفسها لقب فرسان جبل القبر المقدس. وفي العام التالي، قام الأب جودفريدشيلينغ، مؤسس الدير، بتأسيس فرسان جبل القبر المقدس رسمياً، كمنظمة أخوية لخدمة الدير. في كل عام، يقوم الفرسان بمرافقة الزوار (حوالي 4000 زائر) وتقديم المساعدة من خلال جمع التبرعات التي تستخدم في مختلف المبادرات الخيرية. 

أما رتبة تنصيب كريس ييزل، التي تمت عقب العظة أثناء القداس الإلهي الذي أقيم في الثامن من شهر حزيران الماضي، فقد شهدت للإيمان الكاثوليكي الذي يعلنه المرشح ولإلتزامه بخدمة الدير وواجبات الفرسان. 

أما طقوس الرتبة فقد قام بإنشائها الأب جودرفيد انطلاقاً من التقاليد القديمة المتعلقة بإستقبال الفرسان لدى حراسة الأراضي المقدسة. 

وقد أرى الأب لاري المشاركين في الإحتفال صليب الفارس (صليب كبير تحيط به أربعة صلبان صغيرة) والسيف الذي يرمز إلى رغبة الفارس الجديد في الدفاع عن الكنيسة. أُلبِسَ كريس إذا الرداء الأبيض. بينما لمسه الأب لاري بالسيف برفق، ثلاث مرات على الكتف، مردداً العبارة التي بها يتم منح الفارس رتبة الفروسية. قام كريس بعد ذلك بقبول علامة السلام من الأب لاري وسائر الفرسان. 

روى الفارس الجديد، بعد المراسيم، لمجلة الأرض المقدسة (The Holy Land Review) كيف بدأ اهتمامه بالدير يظهر عقب الزيارة التي قام بها إلى المزرعة القائمة في داخل الدير: "لم أعلم بوجود الدير هنا. ولكن عندما دخلت الكنيسة بعد ذلك، قابلت فارسين هما لويس وكلود. أما الباقي فإنما يعود إلى التاريخ!" 

وأثناء استقباله للتهاني، قام كريس بتجديد رغبته القديمة في خدمة الآخرين: "لقد أتاحت لي عودتي إلى ههنا، والإلتزام بخدمة الفرسان وقضاء ستة أشهر في مرحلة الإبتداء، بالعودةإلى الإيمان؛ إنها بالنسبة لي حقاً خبرة لا تصدق".

يتمتع فرسان جبل القبر المقدس بالإنتماء إلى جماعة كاثوليكية شديدة الإتحاد. أما الفوائد الروحية التي يجنيها الأعضاء فتتضمن رياضة روحية سنوية، والتسجيل كأعضاء دائمين في الحملة الصليبية للأرض المقدسة اضافة إلى ذكرهم في صلوات ونيات القداديس التي يقيمها الرهبان.

للمزيد من المعلومات، قوموا بزيارة الموقع التالي: myfranciscanknights.org

Fr. Gregory Friedman