فريق المغنين الإيطاليين يزورمدرسة ترسنطا

استقبل أطفال مدرسة ترسنطا في القدس يوم التاسع والعشرين من تشرين الأولزواراً من نوع خاص هم فريق من المغنين الإيطاليين لكرة القدم. إنه عبارة عن فريق كرة قدم مكون من بعض الأسماء المرموقة في الموسيقى الإيطالية،قرروا استخدام صورتهم كفنانين ورياضيين لدعم المشاريع الخيرية.

رحب الأبإبراهيم فلتس، مدير مدارس الحراسة، مع المعلمين والتلاميذ الذين تجمعوا في ساحة المدرسة، بهؤلاء الضيوف. وبعد قراءة طلاب المدرسةلمجموعة من النصوص والقصائد عن القدس، بحماس كبير، وجه رئيس فرقة المغنين، باولو بيلي، والراعون لهذه الرحلة، كل من رجل الأعمال جيوفاني أكانفوراممثلاً عن فيفوفا، والكاتبةإليزابيتا دامي الممثلة عن مؤسسةجيرونيموستيلتون، بعض الكلمات اللطيفة التي ردوا من خلالها على هذا الترحيب الحار.حضر الاحتفال أيضاً حارس الأراضي المقدسة، الأبفرانشيسكو باتون،وقد قامبتقديم أيقونة مصنوعة من الصدف في بيت لحم تصور اللقاء الذي تم بين القديس فرنسيس والسلطان، علامة على امتنانه لهم.

أراد فريق المغنين الوطنيين تقديم مساهمة ملموسة لمشروع "أطفال بلا حدود"، الذي يرغب بتحقيقه الأب إبراهيم، كي يجعل من الرياضة أداة لبناء السلام. تهدف هذه المبادرة إلى تعليم الاحترام المتبادل والانفتاح على الآخر، من خلال المسابقات الرياضية.

من ناحيتها، علقت بريغا (اسم المسرح للمغنية الإيطاليةماتيابيليغراندي) قائلة: "لقد زرنا اليوم مدرسة الأرض المقدسة (ترسنطا)، التي تجمع أطفالاً مسلمين ومسيحيين وتعلمهم كيف يعيشون معًا، وكيف يندمجون مع بعضهم البعض وأن لا يكرهوا بعضهم بعضًا. لقد تأثرت كثيراً بهدوء وابتسامة الأطفال وكذلك عندما سلموا هواتفهم المحمولة قبل الدخولإلى المدرسة. أعد الأطفال لنامجموعة من الأغاني والقصائد وكانوا رائعين. أدوا ذلكجيداً بثلاث لغات: الإيطالية والإنجليزية والعربية".

ضمن النشاط الرياضي للمدرسة، لعب فريق المرنمين الوطنيين مباراة ودية ضد التلاميذ الصغار. وكعلامة على التضامن مع الأراضي المقدسة، تم تقديم بعض الرسومات القادمة من احدى المدارس في بومبي (مدينة إيطالية في مقاطعة نابولي). أتت هذه الفكرة من فيتوريا الصغيرة، ابنة راعي هذا الاحتفال السيد جيوفاني أكانفورا.فحين علمت فيتوريا أنها ستسافر إلى الأراضي المقدسة مع والديها، أرادت أن ترسل علامة على محبة جميع الأطفال في مدرستهامن خلالرسوماتهم هذه.

خطط القائمون على رحلة التضامن من قبل جمعية فريق المغنين الوطنيين زيارات إلى مدن أخرى. ففي 28 تشرين الأول، زار المغنون "مركز بيريز للسلام" في مدينة يافا، وقدموا هناك تبرعًا لمشروع "إنقاذ الأطفال"، الذي يسمح للأطفال المرضى الفلسطينيين بالعلاج في المستشفيات الإسرائيلية.

وفي 30 تشرين الأول، ستصلهذه الرحلة إلى ذروتها: حيث ستقام لعبة كرة قدم في ملعب الخضر في بيت لحم بين فريق المغنين وفريق آخر مكون من فنانين فلسطينيين.

في يومهم الأخير في الأراضي المقدسة، سيزور فريق المغنين الوطني منشأة أخرى تابعة للفرنسيسكان في الحراسة، وهي مدرسة هيلين كيلر للمعاقين بصريًا في بيت حنينا.

Beatrice Guarrera