فايروس كورونا المستجد: صلاة مشتركة بين الأديان في القدس

جمعت بين رؤساء الأديان في القدس صلاة مشتركة لأجل وقف الوباء الذي تسبب به فيروس كورونا المستجد. وقد قام مجلس بلدية القدس بتنظيم هذه المبادرة يوم الخميس 26 آذار، حيث تمت دعوة رؤساء الديانات الإبراهيمية الثلاثة، إضافة إلى ممثلين آخرين عن كافة الديانات، للقاء معاً، عند تمام الساعة 12:30 ظهراً في دار البلدية. ألقى رئيس بلدية القدس في بداية اللقاء كلمة رحب فيها بالمدعوين، ومن ثم قام كل واحد من رؤساء الأديان بتلاوة صلاة على مسمع الجميع. ألقى كلمة قصيرة بالنيابة عن المسيحيين، البطريرك الأرثوذكسي اليوناني ثيوفيلوس الثالث، ومن ثم، في لحظة من الصمت، قام كل واحد من ممثلي الأديان بتلاوة صلاة مستقاة من تقليده الخاص. 

شارك في هذه الصلاة أيضاً حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، وقد علق قائلاً: "قمت شخصياً بتلاوة الصلاة الربية، أي الصلاة التي علمنا إياها يسوع والتي تتضمن دعاءَ: "لكن نجنا من الشرير"، الأمر الذي يبدو بالنسبة لي أفضل شيء يمكننا ان نسأله في وقتنا الحاضر". وكان قد شارك في هذا اللقاء كل من: المونسينيور بييرباتيستا بيتسابالا، المدبر الرسولي للبطريركية اللاتينية، والبطريرك اليوناني الأرثوذكسي وبطريرك الأرمن نورهان مانوجيان وكبير الحاخامات السيفاراد الشرقيين في القدس، شلومو موشي عمار، وكبير الحاخامات الغربيين الأشكيناز في القدس، أريي شتيرن، إضافة إلى الشيخ الدرزي موفق طريف والشيخين السنيين محمد كيوان والأطرش. 

وقد أوضح الأب الحارس فرانشيسكو باتون قائلاً: "إنها المرة الأولى، منذ وصولي إلى القدس، التي يطلبون فيها منا، وباحترام لإيماننا الخاص، اللقاء معاً للصلاة إلى ا لله من أجل إنهاء هذا الوباء. وقد كنا نتمنى ذلك فعلاً، إذ وجهنا كرؤساء للكنائس التي تصلي في كنيسة القيامة، رسالة طلبنا فيها من سائر أبناء إبراهيم ومؤمني الديانات الأخرى، الصلاة معاً لأجل نهاية هذا الوباء. يجعلنا المرض واقعيين، لنعترف بأننا مخلوقون. ترك البعض أنفسهم تنساق خلف وهم الاعتقاد بأنهم قادرون على كل شيء من خلال التفسيرات العلمية والقدرات البشرية، لكن من شأن هذه الخبرة أن تعيدنا للأسف إلى عريّ الإنسان الأول آدم، وإلى اختبار ضعفنا البشري بطريقة مباشرة".

من ناحيته، أوضح رئيس بلدية القدس موشي ليون، قائلاً: "إن مدينة القدس هي مدينة مقدّسة للعالم كله، وقد اتينا اليوم هنا بسبب مشكلة مشتركة. وسواء كنا مسيحيين أم يهوداً أم مسلمين، فإننا نصلي إلى الله لكي يعيننا، ولا فرق بين بني البشر. أتمنى أن يساهم ما قمنا به اليوم في اختفاء فيروس كورونا من العالم كله".

 

Beatrice Guarrera

Pictures ©Nadim Asfour