انتخاب المجلس الإستشاري الجديد للأرض المقدسة

تم يوم الجمعة 12 تموز 2019، وبمناسبة انعقاد المجمع الرهباني الوسيط لحراسة الأراضي المقدسة، انتخاب المجلس الاستشاري الجديد لحراسة الأراضي المقدسة والذي تم فيه تثبيت سائر المستشارين الذين كانوا قد انتُخبوا خلال المجمع الذي عقد قبل ثلاث سنوات. 

وقد تم تثبيت كل من الأب سينيشا سريبرينوفيتس ممثلا عن المجموعة الناطقة باللغات الألمانية والفرنسية واليونانية والسلافية؛ والأب جون لوك غريغوري ممثلاً عن المجموعة الناطقة باللغة الانجليزية؛ والأب برونو فاريانو ممثلاً عن المجموعة الناطقة باللغة الايطالية؛ والأب ابراهيم فلتس ممثلاً عن المجموعة الناطقة باللغة العربية؛ والأب مارتشيلو تشيشينيلّي ممثلاً عن المجموعة الناطقة باللغتين الاسبانية والبرتغالية. ويعتبر المستشارون جزءاً من المجلس الاستشاري ويتم انتخابهم وفقاً للمجموعات اللغوية المختلفة في حراسة الأراضي المقدسة.

كما ويعتبر المجلس الإستشاري أيضاً -وهو يقوم بدور القيادة في حراسة الأراضي المقدسة إلى جانب الأب الحارس ونائبه- الجهاز الذي يعاون الأب الحارس من خلال تقديم المشورة والتوافق، وفقاً لقواعد القانون العام والخاص، في شأن بعض المواضيع المحددة في الأنظمة الخاصة أو المجمع الرهباني المحلي، وذلك لتقديم حلول أكثر سهولة وبمزيد من السرعة (الدساتير العامة، الباب الثالث والعشرون، البند 244). ينعقد المجلس الاستشاري في الأرض المقدسة في جلسة اعتيادية مرة في الشهر، ويقوم بالموافقة على الحسابات السنوية والتقارير التي يقدمها الرهبان المسؤولون عن مهمات محددة، كما ويجوز للمجلس الاستشاري أن يطلب مشاركة أحد العلمانيين أو الرهبان للإدلاء برأي أو نصيحة.

من ناحيته، علق حارس الأراضي المقدسة عقب الإنتخابات مباشرة قائلاً: "في أجواء هادئة جداً، قام المجمع الرهباني بتثبيت سائر الإخوة الذين قاموا بمهمة المستشارين أثناء السنوات الثلاثة الماضية، وذلك بتوافق واسع جداً. وهذا يعني توفر كافة الظروف التي تسمح لنا بمتابعة العمل معاً في خدمة هذا الواقع الفريد، واعني به حراسة الأراضي المقدسة، وخدمة الكنيسة". 

في نهاية المجمع الرهباني الذي لا يزال مستمراً، سيُعقد أول اجتماع للمجلس الاستشاري المنتخب مرة أخرى بهدف تعيين الرهبان الذين سيقومون بمهمات خاصة ضمن حراسة الأراضي المقدسة، أي في الكوريا والأديرة والأماكن المقدسة المختلفة.

Giovanni Malaspina