الرئيس ماتاريلا في زيارة إلى جبل نيبو

قام رئيس الجمهورية الايطالية السيد سيرجيو ماتاريلا، أثناءزيارته الرسمية إلى الأردن لمدة ثلاثة أيام، بزيارة المزار المقدس الذي يقع على جبل نيبو، وذلك برفقة حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون.

وقدبدأت زيارة الرئيس في خارج المزار، حيث قام الأب الحارس بتقديم شرح كتابي له تناول أهمية هذا الموقع وصلته بموسى الذي شاهد منه أرض الميعاد دون أن يدخلها. كما وشارك في الزيارة أيضاً الأب ايوجينيو ألياتا، عالم الآثار والمدرس لدى المعهد البيبليالفرنسيسكاني، والذي قدم من الناحية الأركيولوجية شرحا حول البازيليكا والدير المحيط بها متطرقاً أيضاً إلى الفسيفساء والنقوشاتالكتابية التي تشير إلى تاريخ الموقع والعمل الفني فيه. انتقل الحديث بعد ذلك إلى فرانكو شيوريلي، تلميذ الأب ميشيل بيتشيريلو، عالم الآثار المتخصص في الكتاب المقدس والتابع للحراسة. شيوريليهو الشخص المسؤول عن متابعة فريق الخبراء المتخصصين في هذا المكانالذين سهروا على أعمال الترميم التي خضعت لها الفسيفساء على جبل نيبو. وقد روى لناشيوريلي كيف أتاحله عمله هذا التواصل مع الأعمال الموجودة في هذا الموقع، والموقع نفسه، اضافة إلى فريق العمل الأردني.

إن مقام النبي موسى الذي يقع على جبل نيبو هو المكان الذي يعتبر، بحسب التقليد الكتابي (تثنية الإشتراع 34)، المكان الذي منه أرى الله موسى أرض الميعاد، وهو أيضاً المكان الذي فيه توفي هذا النبي الذي تشترك في تكريمه الديانات الموحدة الثلاثة. عاشت في هذا المكان ما بين القرنين الرابع والتاسع، جماعة رهبانية من النساك الذين حافظوا فيه على ذكرى النبي موسى. وقد نجح علماء الآثار التابعون لحراسة الأراضي المقدسة، خلال القرن العشرين، بالكشف عن آثار الدير القديم والبازيليكا والفسيفساء التي كانت فيها. بدأت تلك الأعمال مع الأب سيلفيسترسالير، وقام بمتابعتها لاحقا، انطلاقاً من عام 1963، الأب فيرجيليوكوربو، ومن ثم الأب ميشيل بيتشيريلو منذ عام 1973. من ناحيته، يشرف الأب ايوجينيو ألياتا على أعمال إنشاء المقام التي بدأت في عام 2012، والتي قادت إلى اكتشافات أثرية جديدة حفزت على ظهور نظريات جديدة في مجال البحث الأركيولوجي.

اختتمت الزيارة بتبادل الهدايا، حيث قدمت حراسة الأراضي المقدسة للرئيس لوحة فسيفسائية من عمل شيريولي تمثل القديس فرنسيس والسلطان، بمناسبة مرور 800 عام على لقائهما. من ناحيته، قام الرئيس ماتاريلا بتقديم لوحة للعذراء سيدة الخياطة (Madonna del cucito) التي أبدعها الفنان غويدو ريني في عام 1610، وهي تقع في مصلى البشارة أو "الخياطة"، ضمن الشقة الخاصة بالبابا بولس الخامس بورغيزي. 

 

Giovanni Malaspina
 

Foto: www.abouna.org