القدس: زيارة الرئيس بولسونارو لكنيسة القيامة

في اطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى اسرائيل، ومدتها أربعة أيام، عبرالرئيس البرازيلي يائيربولسونارو عن رغبته في زيارة بلدة القدس القديمة وكنيسة القيامة مع دليل. لذلك فقد قام بمرافقته في هذه الزيارة رئيس دير الناصرة الأب برونو فاريانو، حيث قام الرئيس البرازيلي بزيارة أحد أهم الأماكن المسيحية وفقاً لمراسيم البروتوكول المتبع فيالزيارات التي يقوم بها رؤساء الدول.

استمرت الزيارة مدة خمسين دقيقة، حيث تم أولاً استقبال الوفد من قبل ممثلين عن الكنائس المسيحية الثلاثة التي تحرس القبر المقدس وهي: كنيسة الروم الأورثوذكس والكنيسة الكاثوليكية اللاتينية وكنيسة الأرمن. وبعد تبادل التحية، بدأ الرئيس بولسونارو جولته في الكنيسة برفقة الأب برونو، وانطلقت الزيارة من حجر المسحة بالزيت حيث قدمشرح تاريخيوأركيولوجي قصير حول بنية الكنيسة. 

أما أهم اللحظات فكانت أمام البناء الذي يضم القبر المقدس حيث دخل الرئيس يرافقه الوفد البرازيلي، بينما وقف في الخارج بعض الحجاج لمراقبة الحدث. من ناحيته روى الأب برونو قائلاً: "في القبر الفارغ، وبعد تقديم بعض الشروحات، قمت بتوجيه صلاة إلى الله من أجل الرئيس ومن أجل البرازيل. بدا الإنفعالواضحاً على الرئيس بولسونارو، وقد عبر عن تأثره بالجو الروحي الذي يسود القبر".

تابع الوفد زيارته بعد الخروج من القبر متوجها نحو مصلى ظهور يسوع لأمه مريم، التابع للكنيسة اللاتينية. وهناك، قدم الرهبان الفرنسيسكان للرئيس هدية مصنوعة محلياً من الصدف، قبل أن يتوجه نحو الجلجلة. 

اختتمت الزيارة بالقرب من مصلى القديسة هيلانة، الذي لا يعد جزءاً من البروتوكول المتبع أثناء الزيارات الرسمية، ومن ثم اختتم اللقاء بتبادل رسمي للتحية من جديد مع ممثلين عن الكنائس الثلاثة. من ناحيته، أعلن الأب برونو فاريانو قائلاً: "تحدثنا كثيراً خلال الزيارة، وقد سألني الصلاة من أجله ومن أجل البرازيل، وخاصة من أجل معارضيه، حتى يستتب السلام".

Giovanni Malaspina