القدس: يوم الجمهورية الإيطالية

وفقًا للتقاليد السائدة في الأرض المقدسة، تم الاحتفال يوم الأحد 2 حزيرانبالقداس الإلهي في القدس بمناسبة عيد الجمهورية الإيطالية. وقد ترأس الاحتفال حارس الأراضي المقدسة، الأب فرانشيسكو باتون. وكان من بين الحضور جوزيبي فيديلي، القنصل العام لإيطاليا في القدس، والسلك الدبلوماسي والعسكري والإداري للقنصلية، وجيانلويجيبينيديتي، سفير إيطاليا في تل أبيب. بالنسبة لحراسة الأراضي المقدسة، تمثل هذه الأحداث كل عام مناسبةلتقديم الشكر على العمل الذي أنجزته في الماضي وتنجزه في الحاضر فرنسا وبلجيكا وإيطاليا وإسبانيا، المدعوة بالدول الكاثوليكية الأربعة التي تسهر علىحماية وتعزيز الجماعات المسيحية في الأرض المقدسة.

إن هذا الاحتفال المخصص للدولة الإيطالية، انما يؤكد على الوحدة التاريخية العميقة التي تربط حراسة الأراضي المقدسة بالجمهورية الإيطالية.

أعطت العديد من الممالك الإيطالية، قبل اتحادها في دولة واحدة، أمثلة على هذا الاهتمام الخاص. وقد لعبت مملكة نابولي بشكل خاص دورًا رئيسيًا بالنسبة للفرنسيسكان في الأرض المقدسة: ففي عام 1333، اشترت العائلة المالكة في نابولي موقع جبل صهيون، الذي يعترف التقليد بكونه العلية (المقر الأول للحراسة).كما وأخذت العائلة المالكة على عاتقها واجب دفع الرسوم المستحقةلدخول كنيسة القيامة وتمكين الرهبان الفرنسيسكان من الاحتفال هناك بالقداس الإلهي. يَعتَبِر أفراد العائلة المالكة في نابولي، روبرت من أنجو وسانسيا من مايوركا، أنفسهم حكام القدس، بسبب انحدارهم من فريدريك الثاني، المتزوج من يولاندا دي بريين، وريثة مملكة القدس. من هنا نشأت الحاجة إلى تمويل الإرسالية في الأرض المقدسة وتم أيضاً تأسيس"أوبرا بيا دي تيرا سانتا"(Opera Pia di Terra Santa) لخدمة هذا الغرض، والتي أصبحت تدعى اليوم بالمفوضية العامة للأرض المقدسة في نابولي.

معلقاً على الإنجيلالمقدس، أردف الأب فرانشيسكو باتون قائلاً: "نحتفل اليوم بالقداس الإلهي من أجل إيطاليا، إحياءً لذكرى تأسيس الجمهورية. كان بلدنا خلال العام الماضي، الذي تميز بانتشار جائحة كورونا، من بين أول المتضررين بل ومن بين الأكثر تضررًا. في الوقت نفسه، وضمنالسياق نفسه، رأينا ما يحتاجه بلد ما لكي يكون قادرًا أن يتغلب على مثل هذا الاختبار الصعب: فهو يحتاج إلى الوحدة ويحتاج إلى أشخاص، كل حسب دوره ومهامه وقدراته، يتحملونما يقع على عاتقهم من مسؤوليات".

من ناحيته علق القنصل العام جوزيبي فيديلي قائلاً: "إنه لشرف ومصدر دائم للسعادة أن تقوم حراسة الأراضي المقدسة بتجديد هذا التقليد المهم جدًا من خلال اقامة القداس الإلهي بمناسبة العيد الوطني الإيطالي. إنها لحظة تذكرنا بمدى قرب العلاقات بين الحراسة والدولة الإيطالية.

نحن دائمًا قريبون جدًا من الحراسة في جميع أنشطتها وفي إطار الرسالة الموكلة إليها.وحتى على المستوى الدبلوماسي، فإننا نبذل قصارى جهدنا لتذكير السلطات المختصة بمدى أهمية احترام الستاتوكوالخاص بالأماكن المقدسة،في مدينة القدس بالذات وفي كافة انحاء الأرض المقدسة أيضاً. بهذه الروح أبدأ عامي الثاني في القدس".

Giovanni Malaspina